رسالة منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط بمناسبة اليوم العالمي للإيدز

العلاج من فيروس نقص المناعة البشرية بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية ينقذ حياة المتعايشين مع ذلك الفيروس، كما أن ثمَّة فوائد هائلة تترتَّب على بدء العلاج مبكراً والنجاح في قمع الفيروس؛ إذْ إنه يحسِّن نوعية حياة المتعايشين معه ويطيل أعمارهم ويفيد الصحة العمومية عن طريق خفض سراية الفيروس. وقد أصدَرَت مؤخّراً منظمة الصحة العالمية، محكومةً في ذلك بثروتها الضخمة من البيِّنات، نسخةً حديثةً من دلائلها الإرشادية الخاصة بالعلاج من فيروس نقص المناعة البشرية ورَدَت فيها التوصية بعلاج جميع المتعايشين مع الفيروس دون الالتفات إلى مستوى نقص المناعة لديهم.

ولئن كان عدد من يتلقُّون العلاج في تزايد مضطَّرد، فلا يزال مستوى التغطية العلاجية في إقليمنا هو الأدنى عالمياً. وحتى يومنا هذا، يتلقَّى العلاج أقل من شخص واحد بين كل خمسة أشخاص يتعايشون مع الفيروس.

لقراءة المزيد اضغط هنا

SUBSCRIBE TO OUR NEWSLETTER