26 يونيو بين التغيير و التعذيب

 

تتولى انتكاسات حقوق الانسان ببلادنا و خصوصا عند الطبقة الاكثر هشاشة و التي لا تتقارن كليا مع المبادرات الدولية الداعية الى اعطاء القيمة الحقيقية للإنسان حسب الاعلان العالمي لحقوق الانسان،العهد بين الدولة للحقوق السياسية الثقافية و الاقتصادية ليشعر بحريته و كرامته و إنسانيته و هذا الاحساس بقيمته و انسانيته اخر ما يفكر فيه مسئولو البلاد .

 

يتبادر الى الذهن لماذا كل هذه الانتقادات او لماذا كل هذا التشاؤم؟ لكن لمن يتبع خبايا هذا الوطن سوف يثبت له العكس، و لعل هذا التناقض يتضح من خلال الشعارات المرفوعة تزيين واجهات البلاد و اعطاء نظرة مغلوطة لما يقع بالبلاد، شباب بدون عمل بدون بدون تعليم،لكن الخطير في الامر هو الارتفاع المهول في تعاطي المخدرات القوية التي نعلم من المسؤول عن ادخالها لهذا الوطن الحبيب و مع الارتفاع المهول لنسبة المتعاطي و ما يترتب عنها من امراض منقولة صحية او نفسية و من وصم المجتمع لهذه الفئة التي تعيش الهشاشة و الفقر و نهج سياسة ألامبالاة و عدم اهتمامها بهذه الفئة فلا مراكز للعلاج كافية و لا اطر طبية كافية قادرة على مواكبتهم نفسيا و علاجيا و لا عنصر الامن متوفر بل اكثر من ذلك حتى فعليات المجتمع المدني تذهب في ظل غياب دعم الدولة و في ظل تعقيم اعلامي بشكل كبير .فمما لا شك فيه مدينة البوغاز التي تعتبر البوابة للمغرب وواجهتها السياحية احسن واجهة تعتبر معبرا للمخدرات و ترويجها فرغم المجهودات التي تقوم بها جمعية حسنونة فهي تبقى ناقصة في ظل عدم اهتمام الدولة تبقى ناقصة في ظل عدم اهتمام الدولة و عدم تحمل مسؤولية وزارة الصحة مسؤوليتها تجاه فئات مواطنة ذنبها الوحيد انها انزلقت في تعاطي المخدرات. فعلينا رفع الشعار" مركز وحيد لا يكفي" لا يمكنه تغطية كل المنطقة فأين هي المراكز بمنطقة اصيلة،بئر الشفاء،كسباراطا،...غياب مركز تستقبل المتعاطين النشطاء الذين مازالو ينتظرون حقهم في العلاج و اين و أين

عجبي امر هذا الوطن فكيف نجلد اليوم العالمي بدون مخدرات و بلادنا لم تقم بأي مجهود يذكر من طرف الجهات الرسمية و المسؤولة للحد من تاثيرها فكيف نخلد اليوم العالمي لإيقاف التعذيب و بلادنا تقوم يوميا على تعذيب زهرات هذا الوطن بمواد مسمومة فمن اذن يعاقب من و من يعذب من و بآي وجه نخلد اليوم العالمي بدون عقاب و بدون مخدرات و نحن نعيش حياة الاستهتار و الامبالات يا حكومة بن كيران و الوردي استقضي من الغيبوبة لأنك ستخسرين ابناء هذا الوطن.

محمد بنتويت

Support Us