تحديات التغير في سوق المخدرات المستخدمة بالشارع الفلسطيني

تحديات التغير في سوق المخدرات المستخدمة بالشارع

 

المخدرات الكيميائية في قفص الاتهام (السبايس والماريجوانا الصناعية)

بقلم علاء خروب - القدس

تغيرت المؤثرات العقلية عبر التاريخ . وتطورت سلع التبغ والكحول . وبسبب الدراسات وحملات التوعية تم ابتكار مواد ووسائل خداعة ومنها بغرض التحايل على القانون و للوصول لاسواق جديدة . عرفت مواد وخلطات السبايس والتوابل المخدرة ( القنب المصنع و المخلوط / الماريجوانا الصناعية ...الخ ) منذ العام 2004 في أوروبا. وبعدهافي أمريكا ومن ثم الى مختلف أنحاء العالم. 

 

كما ودخلت الى مناطق القدس والضفة الغربية و البلدان العربية منذ العام 2010 . ويبدو ان هذه المواد تم تصنيعها محليا بهدف التحايل على القانون وعلى قائمة العقاقير الخطرة من حيث خلطها بمواد كيميائية خطرة مع المادة العشبية ولتسهيل الصناعة المحلية للمخدرات بعيدا عن نفقات التهريب للمخدرات عبر العالم، أيضا لتوفير عقارات جديدة لفتح أسواق من جمهور الشباب وغيرهم بأسماء وماركات مغرية وجذابة وسريعة المفعول في إحداث التعلق والاعتماد عليها . إنها عرفت في فلسطين مؤخرا بال مسطلون والمستر نايس غاي - يذكر ان وحدات الصحة والرفاه الاجتماعي وغيرهم قد رصدوا مخاطر هذه المواد من العام 2013، وساهموا بالضغط والمناصرة حتى تم منعها خلال العام 2014. ورغم ذلك فقد تم استمرار الترويج وزيادة الانتشار حتى ان المهنيين قاموا برصد وتسجيل عشرات حالات الضبط لكميات كبيرة خلال الفترة الماضية القريبة حتى اواسط عام 2015. أنها عبوات تباع هذه الأيام في أوساط بعض الشباب،وهي مركبات عشبية يتم رشها بمواد كيماوية وتصبح عقار مخدر منتج صناعيا، كما وتعد في مختبرات غير قانونية ودون اي تجارب أوإشراف طبي،حيث تعتبر مخدرات سامة جدا ويعتبرها المدمنين بديل متوفر ورخيص عن المخدرات مثل (القنبيات، الماريجوانا والحشيش) ولكن الفرق بينهما كبير لان مخدرات المسطلون والمستر نايس لها تأثير شديد بسبب المواد الكيماوية الاصطناعية وهي الأقوى من المكونات النشطة لدى (القنبيات الماريجوانا و الحشيش).

 

mr nice

مخدرات كيميائية مهلوسة: هذه المخدرات وحتى لو ان اسمها هو "نايس" اي بالعربي لطيف الا انها ابدا غير لطيفة لان هذا الجيل الجديد من المخدرات مصنوع من المركبات العشبية والكيميائية الخطرة والتي لها اسماء وصور وماركات مختلفة مثل: سمارت جوكر، مبسسطون، مسطلون، مستر نايس غاي ومرسيدس ... الخ تأتي في مجموعات وعبوات ملونة واشكال مختلفة مغرية كالحلوى أو مسحوق أو قطرات أو بخور أو مشروبات وكرات تشبه الأدوية .

يخدعوننا على غلاف المخدر الكيميائي بشعارات تحمل عناوين مضلله مثلا بمصطلحات أنها" قانونية فوق جيل 18 عام ،  بموافقة وزارة الصحة. أن الخطر الرئيسي لهذه السموم أنها متوفرة في الشارع وفي العديد من بلدان العالم، اي شخص بغض النظر عن العمر يمكنه شراء هذه المواد .

للمخدرات الكيميائية آثار واسعة النطاق على الجسم والعقل :

تأثيرها على الجسم : يمكن ان يسبب بارتفاع خطير في ضغط الدم، تغييرات في معدل ضربات القلب، اهتزاز وفقدان للوعي .

تأثيرها على العقل : الهلوسة , جنون العظمة , نوبات من الغضب والعنف , الأرق والتهيج , كما ان المزج ما بين المخدرات العشبية الكيميائية والمخدرات والكحول تفاقم الأعراض ويمكن ان تؤدي الى الموت.

أن المخدرات الكيميائية يمكن ان تؤثر على كل واحد منا بطرق مختلفة، ولكن من المهم ان نتذكر أن هذه المواد قوية وسامه جدا. وأن استخدام هذه المواد تجعلك "عبدا " يتحكم بك تجار المخدرات، والذين لا يهتمون الى مشروعية آو عدم مشروعية المخدرات في الشارع،ولا يهمهم درجة الخطورة والضرر الذي قد تسببه موادهم ومخدراتهم على الناس.