إفطار لمركز المقدسي للتوعية والإرشاد تحت شعار ندعم ولا نعاقب

13523860 10210323215143772 1413371009 o

قام مركز المقدسي للتوعية والإرشاد بتاريخ 19/06/2016 بدعم من جمعية نساء من أجل القدس بعمل إفطار جماعي في شهر رمضان المبارك لمجموعة من منتفعي مركز العلاج البديل في وزارة الصحة الفلسطينية بالاضافة إلى مجموعة من منتفعي مركز المقدسي من مستخدمي المخدرات الحاليين، وذلك تحت شعار حملة "ندعم ولا نعاقب" التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي حول المخاطر التي تنتج عن تجريم استخدام المخدرات، والحاجة إلى الحد من مخاطرها وغيرها من الخدمات التي تحترم حقوق الإنسان وحقوق الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات، ويأتي هذا الإفطار ضمن نشاطات المركز الهادفة إلى تعزيز الاندماج بالمجتمع.

كما وحضر الافطار السادة طاهر النمري رئيس هيئة الإشراف في مؤسسة المقدسي، المهندس إياد عثمان ممثل جمعية نساء من أجل القدس، السيد حمدي الرجبي وكيل وزارة شؤون القدس ومنسق اللجنة المقدسية العليا لملف المخدرات القدس، الأستاذ احمد حلمي من مركز التعافي، الأستاذ سائد غانم مدير مدرسة حسني الأشهب المستضيفة للافطار، الأستاذ ناصر حمامرة المرشد التربوي في مدرسة حسني الأشهب، السيدة ايمان عدوي مسؤولة ملف المخدرات بوزارة الشؤون الاجتماعية، والسيدة نفوذ المفتش وهي ضيفة من خارج البلاد ومهتمة بملف المخدرات بالاضافة الى طاقم مركز المقدسي للارشاد.

شارك بالإفطار اكثر من 50 منتفع، وكانت هناك جلسة جماعية للمنتفعين ونقاش حول المشاكل التي يعانوا منها والتي هدفت إلى تعزيز التواصل والتأكيد على أهمية المرحلة الحالية كونها بداية طريقهم نحو العلاج، وتشجيعهم على المواصلة والمثابرة والصبر في جميع مراحل العلاج.

وشكر مدير مركز المقدسي السيد عصام جويحان كل من لبى الدعوة لحضور مأدبة الافطار وشكر جمعية نساء من اجل القدس ورئيستها الدكتورة نائلة الوعري على دعمهم لهذا النوع من الأنشطة الهامة، التي تهدف الى دعم ومساندة المركز المستمرة للمنتفعين، وأكد اليد جويحان أن المقدسي مستعدة لبذل أقصى جهودها في مد يد العون لهم لتخليصهم من الإدمان، وفي نهاية الإفطار تم منح المنتفعين بواسطة المهندس اياد عثمان ممثل جمعية نساء لاجل القدس والاستاذ طاهر النمري مبلغ مائة شيكل كمحفز مالي لكل منهم، وتم التقاط العديد من الصور الجماعية.

SUBSCRIBE TO OUR NEWSLETTER