السلوك الادماني بين التحول و التطور ام بين الحصار و الانحسار

يتطور سلوك الفرد بحسب عوامل عديدة و لربما يتحول لسمة دائمة نسبيا او سلوك مرتبط بظروف معينة . وبالتالي تظهر الاعراض الادمانية من رغبة وحنين واشتياق عند وجود المحفز / المثير . ولدى تقديم خدمات الاستجابة و التحفيز للتغيير بحسب اهداف فانه يمكن محاصرة عناصر السلوك ومن ثم العمل على انحسار تاثيره السلبي على الفرد والمحيط الاجتماعي . وبعيدا عن التنظير و سرد الفلسفات ووجهات النظر المختلفة فان مستخدمي المخدرات والمتضريين من السلوكيات الادمانية كالقمار و الممارسات الجنسية والتسوق واللعب .... فانهم بحاجة لمن ياخذ بايديهم نحو التغيير ( الحصار و الانحسار ) من خلال برامج الوصول والدعم و التحفيز . بدل تطور هذه السلوكيات سلبا وتحولها للادمان على اشياء اخرى ( الاستبدال ) وهذا يوضح مسؤولياتنا كمجتمع و مؤسسات و مهنيين.

 

القدس ديسمبر 2014

بقلم علاء خروب

 

Support Us

SUBSCRIBE TO OUR NEWSLETTER