مستخدمي المخدرات ليسوا مجرمين.. وحملة ندعم ولا نعاقب تحقق نسبها الأعلى في سنتها السادسة

MAPGDACTION

المناسبة: "اليوم العالمي لمكافحة إساءة استخدام المخدرات والاتجارغير المشروع بها" الموافق في 26 حزيران/يونيو 2018

بيان: مستخدمي المخدرات ليسوا مجرمين.. وحملة ندعم ولا نعاقب تحقق نسبها الأعلى في سنتها السادسة

بيروت 25 حزيران/ يونيو 2018

يصادف غداً في 26 حزيران/يونيو، اليوم العالمي لمكافحة إساءة استخدام المخدرات والاتجارغير المشروع بها، ضمن هذا الإطار تؤكد شبكة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للحد من مخاطر استخدام المخدرات (مينارة) ان مستخدمي المخدرات ليسوا مجرمين بل أشخاص يعانون من مشكلة صحية ويجب معاملتهم كأي فرد في المجتمع.

 

من هنا، تحث شبكة مينارة واضعي السياسات على العمل من أجل إدراج مقاربة الحد من مخاطر استخدام المخدرات في الاستراتيجيات الصحية للبلدان، ودعم حقوق هؤلاء الأشخاص في علاجهم ودمجهم في محيطهم.

كما وتدعو شبكة مينارة الحكومات وأصحاب القرار الى تقديم الدعم لهؤلاء الأشخاص عبر إصلاح السياسات المعتمدة مثل إلغاء التجريم، تبني استراتيجية الحد من المخاطر، عدم معاقبة الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات، بالاضافة الى ضرورة زيادة المعرفة والوعي حول الموضوع، ومكافحة الوصم والتمييز. واخيرا وليس آخرا، تعزيز المجتمعات عبر دعم وتمكين شبكات ومنظمات المجتمع.

وفي هذا اليوم أيضاً، تقوم شبكة مينارة بتنسيق الحملة العالمية "ندعم. ولانعاقب" في منطقة الشرق الاوسط وشمال إفريقيا للسنة السادسة على التوالي، حيث سيشارك في الحملة ناشطون من 210 مدن و 98 دولة حول العالم منهم 11 مدينة و 7 دول من منطقتنا. وهي النسبة الأعلى مقارنة بالسنين السابقة.

تهدف حملة ندعم ولا نعاقب إلى رفع مستوى الوعي حول المخاطر التي تنتج عن تجريم استخدام المخدرات، والحاجة إلى الحد من مخاطرها وغيرها من الخدمات التي تحترم حقوق الإنسان وحقوق الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات.

 

 

إيلي الأعرج 

المدير التنفيذي

شبكة مينارة

 

SUBSCRIBE TO OUR NEWSLETTER