برامج الحقن

المصدر: "الدليل لإنشاء وإدارة برامج الحقن، منظمة الصحة العالمية"

برامج الحقن

إن إنتقال عدوى فيروس نقص المناعة المكتسب بين مستخدمي المخدرات بالحقن، ولدى الفئات الأكثر عرضة مثل عاملي وعاملات الجنس والشباب وغيرهم من الاشخاص المعرّضين للفيروس ، يزيد من عبئ هذه الإشكالية في العالم.

اظهرت الأبحاث والدلائل خلال العشرون سنة الماضية، أن برامج الحقن تساهم في عدم إنتشار فيروس نقص المناعة البشرية والأنواع الأخرى من الفيروسات المتناقلة في الدم لدى مستخدمي المخدرات بواسطة الحقن.

تختلف برامج الحقن من حيث موقع اعتمادها (بجوار أو داخل المجموعات التي تتعاطى المخدرات بواسطة الحقن)، من حيث ساعات العمل ، سياسات التوزيع، الزبائن، ونوع المخدرات المستخدمة ضمن هذه المجموعة.

إن لم يكن يستفد عدد كبير من مستخدمي المخدرات بالحقن من خدمات برامج الحقن، من غير المهم عندها تطوير هذه البرامج، ولا تدريب طواقمها ولا حتى غنى مواردها من أدوات حقن، فهي عندها لن يكن لها تأثير على سرعة إنتشار الفيروس. فلذلك إختيار مواقع لإدراج هذه البرامج(المواقع الثابتة، والمركز الام، والمكاتب المركزية) هو حاسم ومصيري.

هناك ثلاث طرق أساسية لإيصال خدمات برامج الحقن:

١- المواقع الثابتة: أي مراكز استقبال مستخدم المخدرات بالحقن لأخذ أداة الحقن والتخلص من المستخدمة منها والإستفادة من الخدمات الأخرى.

٢- الخدمات السيارة أو المتحركة: هي عبارة عن وسيلة نقل مثل باص يؤمن الخدمات إلى مستخدمي المخدرات عبر شوارع محددة، ويتوقف في أوقات ثابتة في عدة مواقع معروفة من قبل مستخدمي المخدرات.

٣- أما الطريقة الثالثة فيجوب العاملين الميدانيين الشوارع والأماكن الأخرى (كالشقق)مع حقائبهم ، ويوزعون الحقن النظيفة ويجمعون أدوات الحقن المستعملة للتخلص منها بطريقة امنة.

بالإضافة لذلك هناك عدد من برامج الحقن الفعالة التي تعتمد على طرق أخرى لتأمين الحقن للمستفيدين، وهي تتضمن آلات لبيع الحقن، بالإضافة للصيدليات.

SUBSCRIBE TO OUR NEWSLETTER